ارجع الى مدونة

8 نصائح من الخبراء للعناية بنظافة المولود الجديد

لا يمكن وصف سعادة الأم والأب بالحصول على مولود جديد، لكن رغم البهجة والمرح التي يدخلها الطفل إلى قلبك، لا بد من الشعور ببعض التوتر والضغط في نفس الوقت وهذا أمر طبيعي. يحتاج الطفل، وبالأخص خلال المراحل الأولى من نموه، إلى الكثير من العناية والاهتمام.

في بعض الأحيان قد تكون هذه العملية صعبة ومرهقة، ولذلك سنقوم بتقديم لك بعض النصائح والإرشادات التي قد تسهل عليك هذه المهمة.

 

1. الاستحمام

فوائد الاستحمام للاطفال عديدة، ويمكن تسبيح الاطفال يوميًا، إلا أن الاستحمام اليومي ليس شرطًا. في فصل الشتاء، يمكن مسح جسم الطفل بقطعة قماش رطبة دافئة ثم تنشيفه بقطعة قماش جافة. يمكن استخدام الماء فقط لغسل شعر الطفل أو استخدام شامبو مخصص للأطفال. أما لجسد الطفل، استخدمي أحد منتجات غسول الجسم المخصصة لبشرة الطفل الحساسة مثل بيبي ماجيك. عند تغسيل الطفل الرضيع، تأكدي من عدم دخول الماء إلى العينين، الفم، الأنف والأذنين.

 

بعد الانتهاء من الاستحمام، من الضروري جدًا التأكد من تجفيف الطفل بالكامل باستخدام منشفة جافة وخصوصًا تجفيف المناطق الغير ظاهرة مثل ثنيات الجسم وأسفل الإبطين لتجنب حدوث عدوى أو تقشير للجلد.

 

2. العناية بالاظافر

تنمو اظافر الاطفال بصورة سريعة، لذا يجب عليك تقليمها والعناية بها من وقت لآخر. وهذا الأمر ضروري لأن الاظافر الطويلة للطفل الصغير قد تسبب له جروحًا لأن يديه دائمًا في حركة مستمرة.

لتقليم اظافر طفلك، تأكدي من استخدام قصاصة اظافر مخصصة للطفل حصريًا وقومي بتثبيت الطفل جيدًا بحيث لا يتمكن من تحريك يده التي تقصين اظافرها، كما يمكنك الاستعانة بأحد ما لمساعدتك. يفضل أن تأتي قصاصة الاظافر مزودة بعدسة مكبرة وذلك أن اظافر الطفل صغيرة جدًا وقد يصعب رؤيتها. تأكدي أولاً من تعقيم يديك.

 

3. استمري في تغيير الحفاضات

تغيير حفاضات الطفل هو عبارة عن عمل مضن لا ينتهي، إلا أنه ضروري جدًا. عبر تغيير حفاضة طفلك حالما تتسخ، ستجنبينه المعاناة من الحساسية والطفح الجلدي. عند تغير الحفاضة، يجب عليك تنظيف المنطقة بمناديل مبللة للأطفال مع التأكد من أن تكون المنطقة جافة بعد التنظيف. هذه تشكيلة من الحفاضات ومنتجات العناية ببشرة الطفل. عند الخروج من المنزل، تأكدي من توفر كمية زائدة عن حاجتك من الحفاضات ومنتجات العناية. ضعيها في حقيبة رائعة واشعري براحة البال.

 

4. تنظيف الأذن

قومي بتنظيف أذني الطفل برقة ونعومة بالغة ولا تقومي أبدًا بإدخال عود قطن التنظيف داخل الأذن. إذا شعرتي أن الطفل يتألم عندما تلمسين أذنه، فقد يكون يعاني من عدوى أو التهاب، لذا ينصح مراجعة الطبيب. لتنظيف الأذن، استخدمي قطنة صغيرة مبللة بالماء، مع مسح الثنيات، وسيتم تنظيفها تلقائيًا.  جربي قطن تنظيف الأذن الناعم من بيجون، وتذكري أنه لا يجب المبالغة بتنظيف الأذن، للمحافظة على قدرة السمع لدى الطفل.

 

5. تعقيم زجاجات الرضاعة

تمثل بقايا الحليب في زجاجة الرضاعة بيئة مثالية لنمو وتكاثر البكتيريا والجراثيم. في أشهر الطفل الأربع الأولى، يجب غسل وتعقيم زجاجات الرضاعة جيدًا بعد كل استخدام أو عند استخدام زجاجة جديدة. يجب تفكيك أجزاء الزجاجة وغليها بالماء جيدًا ثم استخدام فرشاة تنظيف للتأكد من الوصول إلى المناطق الصعبة. لتوفري الوقت والجهد، استخدمي جهاز تعقيم بالبخار كجهاز جونيور. كما يجب أيضًا تعقيم الألعاب لأنها أيضًا قد تأوي بكتيريا تؤثر على الجهاز المناعي لطفلك.

 

6. تعقيم المنزل

حافظي على نظافة منزلك لتقليل تعرض طفلك للجراثيم والميكروبات. قومي بتنظيف وتعقيم الأرضيات باستخدام محاليل مطهرة وقاتلة للجراثيم.  ركزي على تعقيم المناطق التي يتواجد فيها طفلك معظم الوقت. تأكدي من تنظيف يدي طفلك بعد أن يزحف على الأرض حتى وإن كانت الأرض نظيفة. يمكنك استخدام رذاذ معقم مثل عبوة رذاذ شارم الذي يقتل الجراثيم ولا يوثر على الطفل.

 

7. العناية بالسّرة

 

بعد قطع الحبل السرّي، يجب العناية بمنطقة السرّة إلى أن يجب يسقط ما تبقى منها طبيعيًا. قومي بمسح المنطقة بلطف وتنظيفها كل يوم بالكحول. عادة ما تجف هذه المنطقة وتسقط تلقائيًا خلال 5 إلى 15 يومًا. بعد أن تسقط، قومي برش مكانها باستخدام بودرة مضادة للجراثيم والتي يصفها لك الطبيب بعد الولادة إلى أن تجف وتلتئم تمامًا.

 

8. العناية بالفم

احضري قطعة قماش نظيفة، ناعمة ومبللة وقومي بتمريرها على فم الطفل الرضيع بحركة دائرية، مع تكرار هذه العملية بعد كل رضعة للمحافظة على نظافة فم الرضيع ومنع تشكل البكتيريا. قبل بدء الرضاعة، قومي بتنظيف فمه باستخدام نفس الطريقة. يفضل أيضًا أن تقومي بتنظيف لثة الطفل برقة باستخدام قطعة شاش طبي رطبة.

تذكري أن إطعام الطفل لا يبدأ إلا بعد ستة أشهر وليس أربعة أشهر – وذلك وفقًا لتقرير منظمة الصحة العالمية – لذا تعد الرضاعة الطبيعية أو الاصطناعية هي المصدر الوحيد لتغذية ونمو طفلك في هذه المرحلة من العمر. ينصح بزيارة طبيب الأسنان قبل بلوغ طفلك عامه الأول لتشخيص أي مشكلة مبكرًا. تذكري بأن تطلعي على تشكيلة منتجات العناية بالطفل لدى محل الأطفال.